I am with her – Lubna Al Dajani

I am with her - Lubna Al Dajani
by

I am with her …
She is a mother of four, the eldest is 27 and the youngest is 15, so if anyone understands youth, she does. With three children out of the nest (one is married, one is out of college and working, one is in college, and one left in high school) her time is more flexible than others as she now wants to commit her free time to helping out the community and giving back to the country.
I am with her because before she became a wife and a mother, she had a dream and followed it. With both a degree in child education and psychology, Lubna runs her own pre-school and is a big fan and supporter of the importance of early education, something that our country truly lacks. Early education from the ages of one to five years old deeply affect the emotional, social, and physical development of young children has a direct effect on their overall development and on the adult they will become. We need to invest in the future of our children, and I believe that we need to have a woman in our parliament that will lobby for a major change in our educational system.
Only when you practice what you preach will you be able to make a difference so I am with her. I’m with her as a friend, a relative, a mother, a woman, and above all, I’m with her because I believe in a positive change in the future. I can’t wait for September 20th to cast a vote for change, and you should too! Vote for the candidate who represents your views and beliefs, don’t vote based on nepotism because that will take us nowhere, vote for change, vote for the children of tomorrow.

انا مع لبنى الدجاني
الأم لاربعة ابناء، كبيرهم عمره 27 و أصغرهم عمره 15 عاما، فابنتها الكبيرة متزوجة و أم لطفلة و ابنائها الثلاثة احدهم دخل معترك الحياة العملية و الثاني في المرحلة الجامعية و الثالث سيتخرج من المدرسة في غضون سنتين و يلتحق بالجامعة، لذا ان كان هناك من يتعايش مع

هموم الشباب و يتفهمها على اختلاف اعمارهم و متطلباتهم فلا شك بأنها لبنى الدجاني.
أعرفها قبل ان تتزوج وتصبح اما، كا لديها حلما يراودها و تمسكت به حتى بلغته فحازت على شهادتها الجامعية في التعليم المبكر و علم الفلسفة و ها هي الان تدير حضانة للأطفال فهي من اشد الداعمين لموضوع التعليم المبكر و اسس تنشئة الأطفال، و هو شيء يفتقر له وطننا الحبيب. حيث ان التعليم المبكر و على وجه التحديد من عمر السنة الى عمر الخمس سنوات له أكبر التأثير على الشخص من حيث التوجه العاطفي و الفكري و الاجتماعي و النفسي و على سلم تطور الشخصية لدى الفرد. علينا الاستثمار في مستقبل الأطفال و عليه فأنا اؤمن بضرورة وجود شخص في البرلمان التشريعي قضيته الاولى التأثير في اساليب و انظمة التعليم المتعارف عليها حاليا و التي برأيي في تراجع مستمر، فمن أفضل من لبنى الدجاني لاشغال هذا المنصب.
برأيي عندما تمارس ما تحب و تسعى له، سيكون لك تأثيرا و سيكون هدفك سهل المنال لذلك انا مع لبنى الدجاني، انا معها كصديقة، كأم، كشقيقة، كامرأة، و اخيرا و ليس اخرا انا معها كشخص ايجابي يسعى الى التغيير و التطوير في المستقبل بشكل عام و مستقبل ابنائنا بشكل خاص

و انا على يقين بأنه سيكون لها تأثيرا واضحا.

انتظر يوم 20/9 ، يوم الاقتراع بفارغ الصبر للادلاء بصوتي لها، لايماني بالتغيير على يديها، و انت عزيزي و عزيزتي انتخب المرشح الذي يحمل رسالة و يشاطرك افكارها، و لا تنتخب بناءا على معرفة سابقة أو صلة قرابة او غيره لأن ذلك الطريق مسدود. صوت للتغيير، صوت لأطفال الغد، صوت لقائمة المستقبل، صوت للبنى الدجاني.

Share and Enjoy

  • Facebook
  • Twitter
  • Delicious
  • LinkedIn
  • StumbleUpon
  • Add to favorites
  • Email
  • RSS
Share

Director of Digital Marketing Strategy by Day, Blogger by Night. Mother to my lovely Hana and a food addict.

Recommended Posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Subscribe By Email for Updates.
Email
Print